إعادة الكتب إلى المراكز الفرعية

أعز مكان في الدنا سرج سابح …
وخير جليس في الزمان كتاب .
أنشأت وزارة الثقافة في كل مديرية ومركز ثقافي مكتبة تضم أمهات الكتب والمجلدات الفريدة من نوعها لأن الكتاب هو أعظم عامل في حفظ الأفكار ونقلها من السلف إلى الخلف ومن أمة إلى أخرى عبر العصور والأجيال .
فإذا ضعفت الأمة وخف نجمها بقيت الكتب والأسفار أعظم مورد وأصدق شاهد على عظمة الأمة لذلك قامت العصابات الإرهابية التي شعارها الجهل وعدوها العلم والثقافة بحرق الكتب وتدمير المكتبات بأكملها ولكن استطاع جنود الفكر إخفاء الكثير من الكتب والمجلدات عن الجبناء أعداء العلم واﻵن تم اعادتها إلى مكتبات المراكز الثقافية بالريف المحرر لمحافظة الرقة.

مقالات ذات صله